كتاب ( فاهم غلط )

الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين و بعد فالوجود وتصور الوجود، الحقيقة و معرفة الحقيقة، الفكرة و انتقالها، أمور مختلفة عن بعضها البعض، فالوجود ثابت والحقيقة كذلك، و تصورنا للوجود و الحقيقة متغير، وهذا التغيير هو  الثابت الوحيد، و يعتمد على ثقافتنا و خبراتنا و جيناتناالوراثية، فموروثنا الثقافي و تطلعاتنا و تصوراتنا المستقبلية تحدد تصرفاتنا و سلوكياتنا، أما الأفكار التي تسكن عقولنا، فلا يمكن أن ننقلها للآخرين كل الذي نستطيع فعله هو التعبير عنها تفسيرها و ترجمتها، و لا يمكن بأي حال من الأحوال نقلها كما هي في أذهاننا  و هذا يعني أن عدد الأفكار و الحقائق يفوق تعداد البشر بما لا يحصى، و رغم ذلك تحركنا كلمة أو جملة قد تكون على شكل أمثال أو حكم أو عبارة متداولة نعطيها قداسة، أو نخلط بين معنيين كالبخل و الاقتصاد أو التدقيق و الوسواس. كتاب (فاهم غلط) جاء ليسلط الضوء على مفاهيم خاطئة، تسبب لنا الكثير من المشكلات التي نقع فيها نتيجة سوء الفهم و الظن السيئ، و قد ذكر الله تعالى العلاج في سورة الحجرات في  }و كذلك في َينِمِادَ نْمُتْلَعَا فَى مَلَوا عُحِبْصُتَ فٍ ةَالَهَجِا بًمْوَوا قُيب ِصُ تْنَوا أُنَّيَبَتَقوله تعالى: { ف َ ضْعَ بَّنِ إِّنَّ الظَنِ مًيراِثَوا كُبِنَتْوا اجُنَمَ آَينِذَّا الَهُّيَا أَموضع آخر يقول الله سبحانه و تعالى: { ي } و حتى لا نقع أسرى لفهمنا الخاطئ أوجدنا هذا الكتاب كبذرة أولى لشجرة كبيرة ٌمْثِ إِّنَّالظ ، و قد وضعنا الكتاب في جزئين، الجزء الأول نتحدث فيه عن الأمور المتشابهة، ًتؤتى ثمارها دوما والتي يحصل فيها كثير من اللبس تحت عنوان خط التماس، أما الجزء الثاني أعطيناه نصيب الأسد و هو للأمثال المغلوطة المقيدة لعقولنا وتصرفاتنا، فمجمل الكتاب يدور حول المفاهيم الخاطئة التي تشكل حياتنا، و تملي علينا تصرفاتنا دون أن نضعها تحت المجهر، فلننطلق على بركة الله في رحلة التغيير الأولى

                           الكتاب من تأليف الاستاذ خالد الحربي  ، الدكتور غزاري أحمد